إذا كنا في أيزوتك نؤهل الشركات ونساعدها لتطبق أنشطتها وفق معايير الجودة العالمية تبعا لنظام إدارة الجودة أيزو 9001، فلا يمكن أن نكون فاقدين لما نقوم به ونؤهل له وندرب عليه.

 

فجميع مشروعاتنا تنفذ وفق خطط تشغيلية تستخرج من الخطط التنفيذية التي تم تقديمها للعميل مع العرض الفني قبيل الاتفاق وتوقيع العقد.

 

كما نراجع على أنفسنا بصورة دورية في كل مشروع؛ أين نحن؟ وكم نفذنا؟ وكم يتبقى؟ وإن وجد حيود… فما سببه؟ مع الحرص على إطلاع العميل عليه.

 

ولا نهمل أبدا دعم العميل فنيا وإدارياً حتى بعد انتهاء العقد وتوقف التعاون معه… وذلك لأننا نؤسس لعلاقات استراتيجية، وليس على مستوى مشروع واحد معه.

كما اننا نظر للجودة وإتقان العمل أساساً على أنهما عبادة، عملا بقول الله تعالى: (… صنع الله الذي أتقن كل شيء) وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه)… ولذلك فنحن مستمسكون بهذه القيمة بحب وإخلاص وتفان.